الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 تحليل مفصل لنص سارتر (الإنسان مشروع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ترشه عمار
tercha-ammar
tercha-ammar


عدد المساهمات: 3517
تاريخ التسجيل: 18/03/2011
العمر: 53

مُساهمةموضوع: تحليل مفصل لنص سارتر (الإنسان مشروع)   الإثنين 4 يوليو 2011 - 22:54


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الإنسان مشروع


يعرف الإنسان بمشروعه. هذا الكائن المادي يتجاوز دائما الوضعية التي يوجد فيها
ويحددها بالتعالي عليها لكي يتموضع بواسطة الشغل والفعل أو الحركة. ولا يجب
الخلط بين المشروع وبين الإرادة التي هي كيان مجرد، وإن كان المشروع قد
يتخذ صورة إرادية في بعض الظروف. إن هذه العلاقة المباشرة مع الآخر المغاير
للذات (...) وهذا الإنتاج الدائم للذات بواسطة الشغل والممارسة هو بنيتنا
الخاصة. وإذا لم يكن [المشروع] إرادة، فهو ليس حاجة أو هوى كذلك. إلا أن
حاجتنا مثل أهوائنا، وأكثر أفكارنا تجريدا ترجع إلى هذه البنية، فهي دائما
خارجة عن ذاتها نحو (...) ذاك ما نسميه الوجود، ولا نعني بذلك جوهرا ثابتا
مرتكزا على ذاته، بل نعني به عدم استقرار دائم واقتلاعا لكامل الجسم خارج
ذاته. وبما أن هذه الوثبة نحو التموضع تتخذ أشكالا متنوعة بحسب الأفراد،
وبما أنها تلقي بنا داخل مجال من الإمكانات نحقق البعض منها دون البعض
الآخر، فإننا نسميها كذلك اختيارا وحرية. غير أنه يرتكب خطأ عظيم إذا ما
وقع اتهامنا بإدخال اللامعقول أو أننا نختلق "بداية أولى" لا علاقة لها
بالعالم أو أننا نمنح الإنسان حرية –صنمية. وفي الواقع، لا يمكن أن يصدر
هذا الاعتراض إلا عن فلسفة آلية. ومن يوجه إلينا هذا الاعتراض، إنما يريد
إرجاع الممارسة والخلق والاختراع إلى إعادة إنتاج المعطيات الأولية
لحياتنا، إنه يريد تفسير الأثر والفعل أو الموقف بعوامل إشراطها، وإن رغبته
في التفسير تخفي إرادة جعل المركب مماثلا للبسيط، ونفي خصوصيات البنيات
وإرجاع التغير إلى الهوية، وهو ما يمثل من جديد سقوطا في الحتمية العلموية.
وعلى العكس من ذلك يرفض المنهج الجدلي فكرة الاختزال، واعتماد طرح معاكس،
قوم على التجاوز مع المحافظة، بحيث إن أطراف التناقض -الذي وقع تجاوزه- غير
قادرة على بيان التجاوز ذاته ولا على التأليف اللاحق. إن هذا الأخير –على
العكس من ذلك- هو الذي يضيء هذه الأطراف ويتيح فهمها.
جان بول سارتر، نقد العقل الجدلي غاليمار، 1960، ص : 95
Jean Paul-Sartre, Critique de la raison dialectique
1
- تأطير النص: النص مقتطف من كتاب "الوجود والعدم" للفيلسوف الوجودي جون
بول سارتر، وفي هذا الكتاب يبلور سارتر تصورا جديدا للفلسفة من حيث هي تروم
تحرير الإنسان مما هو متصور عقليا، من أجل وضعه وجها لوجه أمام وجوده
الخاص بوصفه كائنا حرا يتوقف مصيره على قراره الشخصي، فليست الفلسفة شيئا
دخيلا على الوجود البشري، بل إن فعل التفلسف لا يكاد ينفصل عن فعل الوجود.
2-
صاحب النص: جون بول سارتر (1905-1980) هو فيلسوف وكاتب فرنسي، بدأ حياته
العملية أستاذا، درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، وفي
سنة 1944 أسس مجلة "الأزمة الحديثة". وفي المجال الفلسفي تأثر بفلسفة هوسرل
(الفينومينولوجيا)، ثم أسس نزعة فلسفية جديدة تحت اسم "الوجودية" حيث أكد
أن مهمة الفلسفة هي الاهتمام بواقع الإنسان الوجودي أي بالمصير البشري، وفي
هذا الإطار تبنى أطروحة مفادها أن الإنسان يسبق وجوده ماهيته، أي أن ما هو
لا يتحدد إلا من خلال وجوده وحياته وأفعاله واختياراته... ومن ثم فإن
الإنسان هو الكائن الوحيد الحر على نحو أصلي ومطلق، ولكن الوجود المجتمعي
يحد من حرية الإنسان، فالآخر جحيم للفرد من خلال ما يفرض عليه من قوانين
وإكراهات.
من أعماله الفلسفية: أ- الوجود والعدم. ب- الوجودية مذهب إنساني. ج- نقد العقل الجدلي.
3- الإشكال: هل الإنسان هو ما يريد هو كأنا أم كما يريد الآخر؟
4- المفاهيم:
§ التعـالي: هو خاصية الذات التي لا تنفصل عن حريتها ويرتبط بقصدية الوعي أي بقدرته على الإحالة إلى ما هو خارج الوعي.
§
المنهج الجدلي: هو عملية أو صيرورة بمثابة قانون تحكم الفكر والواقع عن
طريق الصراع بين الأفراد، وعرف هذا المنهج بشكل كبير عند الفيلسوف الألماني
هيجل ضمن ما يسمى بجدلية الفكر: أطروحة ï نقيضها ïتركيب.
§ المشروع: هو
مفهوم اقتصادي في الأصل، ويوظف في المجال الإنساني عندما يتصور الإنسان
كمشروع، قد يكون هو صاحبه وقد يكون المجتمع هو الذي يجعل من الإنسان مشروعا
له، يصنع منه ما يريد وفق ما يسطره من أهداف وغايات.
5- الأطروحة: يرى
سارتر أن ماهية الإنسان لا تتحدد قبل وجوده، بل يوجد أولا ثم بعد ذلك يصنع
بنفسه ما يشاء، إنه مشروع يتميز بالتعالي على وضعيته لا بانغلاقه على
كينونته، بل منفتحا على العالم وعلى الآخرين، فالإنسان يوجد أولا ويلاقي
ذاته وهو غير حامل لأية صفات أو ماهية قبلية، بعد ذلك يشرع في تأسيس ذاته.
6- الأفكار الأساسية:
× الإنسان يتجاوز دائما الوضعية التي يوجد فيها ويجددها بالتعالي عليها لكي يتموضع بواسطة الشغل والطفل والحركة.
× الإنتاج الدائم للذات يتم بواسطة الشغل والممارسة.
× إن تموضع الذات يتم عن طريق الاختيار والحرية.
× من الخطأ الكبير أن نمنح الإنسان حرية صنمية.
7- الحجــــاج: اعتماد التقابل: ذات/ آخر، مركب/ بسيط.
الإحالة لأفكار سابقة، كاستحضار هيجل وماركس.
النفـي: لا يمكن لا علاقة لها بالعالم...
8-
الاستنتـــــاج: بالرغم من الإكراهات التي يفرضها المجتمع على الفرد، يحكم
أن الآخر جحيم في محاولته تنميط شخصية الفرد، فإن الشخص حر ومسؤول عن
أفعاله واختياراته، فهو حر حرية مطلقة غير مقيدة بموانع وإكراهات بحكم أنه
ذات أخلاقية عاقلة.
9- قيمة النص: تكمن قيمة النص في كونه يبين بشكل
واضح علاقة الفرد بالمجتمع، حيث تأثير النحن على الأنا، أي الماكرواجتماعي
على الميكرواجتماعي، ذلك أن المجتمع ينظر إلى الفرد كمشروع مجتمعي، إلا أنه
مشروع لا يكتمل إلا بمساهمة الفرد نفسه في بلورة هذا المشروع.
10- استغــلال معطيــــات النص للإجـــــابة على الإشكــــال المطــــروح
الإنسان هو ما يريده الآخر، لكن مادام الإنسان هو أيضا آخر، فالإنسان هو ما يريد هذا الإنسان إلى حد ما.
--------------------------
*من إنجاز الأستاذ جمال الدين البوعزاوي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] سأل رجل الحسن البصرى رضى الله عنه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ماسر زهدك ياامام قال اربعة امور
-:علمت ان رزقى لن يأخذه غيرى فاطمئن قلبى
-:علمت ان عملى لن يقوم به غيرى فانشغلت به
-:علمت ان الله مطلع على فاستحييت ان يرانى على معصية
-:علمت ان الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


شعارنا دوما...ان تضي شمعة خير من أن تلعن الظلام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tercha.forumalgerie.net
ترشه عمار
tercha-ammar
tercha-ammar


عدد المساهمات: 3517
تاريخ التسجيل: 18/03/2011
العمر: 53

مُساهمةموضوع: رد: تحليل مفصل لنص سارتر (الإنسان مشروع)   الثلاثاء 5 يوليو 2011 - 0:56

في
فضيلة التفلسف

<blockquote>


"
وكنت أبغي بعد ذلك


أن أوجه النظر إلى منفعة الفلسفة
و
أن أبين أنه ما دامت تتناول كل ما يستطيع الذهن الإنساني أن يعرفه ،
فيلزمنا أن نعتقد أنها هي وحدها تميزنا من الأقوام المتوحشين و
الهمجيين، و أن حضارة الأمم


و ثقافتها إنما تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها ، و لذلك فإن أجل
نعمة ينعم الله بها على بلد من البلاد هو أن يمنحه فلاسفة حقيقيين. و
كنت أبغي أن أبين فوق هذا أنه بالنسبة إلى الأفراد، ليس فقط من النافع
لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لهذه الدراسة، بل إن الأفضل له قطعا أن
يوجه انتباهه إليها و أن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية
خطواته و استمتاعه عن هذه الطريق بجمال اللون و الضوء أفضل بلا ريب من
أن يسير مغمض العينين مسترشدا بشخص آخر...."




ديكارت

</blockquote>شعارنا دوما...ان تضي شمعة خير من أن تلعن الظلام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tercha.forumalgerie.net
 

تحليل مفصل لنص سارتر (الإنسان مشروع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الردعلي المستعينين بالجان في مسألة قرين الإنسان
» الامتحان النهائي لمادة حقوق الإنسان 28/5/2007
» طريقة تحليل نص أدبي
» مشروع:اعداد معرض حول السلام
» مشروع مؤسسة جاهز حمل عدل واطبع...

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -